الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ====مقتطفات ====

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sam
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 677
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: ====مقتطفات ====   30.01.09 22:37


قال لقمان لابنه: يا بني اعلم أن المقام في الدنيا قليل، والركون إليها غرور، والغبطة فيها حلم فكن سمحا سهلا قريبا أمينا، وكلمة جامعة: اتق الله في جميع أحوالك، ولا تعصه في شيء من أمورك.

قيل لحكيم: أي الأمور أعجل عقوبة؟
فقال: ظلم من لا ناصر له إلا الله، ومقابلة النعمة بالتقصير، واستطالة الغنى على الفقير.
قيل: فمن أظلم الناس لنفسه؟
قال: من تواضع لمن لا يكرمه، ومدح من لا يعرفه.
قيل: فمن أعظم الناس حلما؟
قال: من قمع غضبه بالصبر، وجاهد هواه بالعزم.
قيل: فبم يسلم الإنسان من العيوب؟
قال: إذا جعل الشكر رائده، والصبر قائده، والعقل أميره، والاعتصام بالتقوى ظهيرة، والمراقبة جليسه، وذكر الله أنيسه.

إلى كل يائس
ضاع منك الأمل .. وتمزق منك الحلم .. وغرقت الأماني في محيطات المستحيل ..
لن تعود إليك البسمة .. إلا بعد أن تكون كالشمس .. تشرق اليوم .. وتشرق بأمل جديد ..
ترحل وتعود بأمر ربها .. وليست كالشمعة التي إذا ذابت لن تعود !

إلى كل فقير
لست فقيراً .. إذا أدركت جيداً أن أكبر الأغنياء يحسدك
على سعادة لا يلتمسها بين النقود ..
وابتسامه لا يدري أين يجدها في زحمة الحياة !


مـن قـصـص الـصـالـحـيـن
سئل أبو بكر الشبلي: ما علامات العارف؟ قال: صدره مشروح، وقلبه مجروح، وجسمه مطروح. قيل: من العالم؟ قال: من عرف الله، وعمل بما علمه الله، وأعرض عما نهاه الله. قيل: فمن الصوفي؟ قال: من صفا قلبه، ورمى الدنيا، وجفا الهوى، واتبع المصطفى. قيل: فما التصوف؟ قال: التآلف والإعراض عن التكلف، وأحسن منه تصفية القلوب لعلام الغيوب. وأحسن منه، التعظيم لأمر الله، والشفقة على عباد الله. وأحسن منه، من صفا من الكدر، وخلص من العكر. وامتلأ من الفكر، وتساوى عنده الذهب والحجر.

القصة الثانية
كان أبو الأسود الدؤلي مزواجا، وكان له مع نسائه حوادث طريفة منها: أنه كان بينه وبين إحداهن كلام في ابن كان لها منه، وأراد أن يأخذه منها، فاختصما إلى قاضي البصرة. قالت الزوجة: أصلح الله القاضي! هذا ابني، كان بطني وعاءه، وحجري فناءه، وثديي سقاءه، أكلؤه إذا نام، وأحفظه إذا قام، فلم يزل كذلك سبعة أعوام... حتى إذا استوفى فصاله، وكملت خصاله، واستوت أوصاله، وأملت نفعه ورجوت دفعه، أراد أن يأخذه مني كرها، فأقدنى أيها القاضي، فقد رام قهري، وأراد قسري. فقال أبو الأسود الدؤلي: أصلحك الله! هذا ابني، حملته قبل أن تحمله، ووضعته قبل أن تضعه، وأنا أقوم عليه في أدبه، وأنظر في أوده، وأمنحه علمي، وألهمه حلمي، حتى يكمل عقله، ويستحكم فتله. فقالت الزوجة: صدق أصلحك الله حمله خفا، وحملته ثقلا، ووضعه شهوة ووضعته كرها. فقال القاضي: اردد على المرأة ولدها، فهي أحق به منك ودعني من سجعك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kharbathaa.yoo7.com
فرسان الليل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 752
العمر : 29
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: ====مقتطفات ====   03.02.09 0:52

مشكووووووووووووووووووووووور اخي قمم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
====مقتطفات ====
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الادبية :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: